جراحة الغضروف المفصلي بالمنظار

جراحة الغضروف المفصلي بالمنظار

يتم إجراء العملية تحت التخدير الموضعي ويمكنك الخروج من المستشفى في غضون ساعات قليلة. جراحة الغضروف المفصلي بالمنظار بعد ذلك، يوصى بوضع الثلج لتقليل التورم والألم. ومن المهم أيضًا تقوية ركبتك وزيادة مرونتها من خلال القيام بالتمارين التي أوصى بها طبيبك.

عادة ما يتم إجراء جراحة الغضروف المفصلي باستخدام تنظير المفصل. يمكن إجراء جراحة الغضروف المفصلي باستخدام تقنيات مختلفة اعتمادًا على موقع وحجم ونوع التمزق. أثناء الجراحة، يتم إدخال كاميرا صغيرة تسمى منظار المفصل في مفصل الركبة ويتم رؤية المنطقة الممزقة. بعد ذلك، يمكن للجراح إصلاح التمزق باستخدام أدوات خاصة.

قد تختلف عملية الشفاء بعد جراحة الغضروف المفصلي اعتمادًا على موقع وحجم ونوع التمزق. بشكل عام، يمكن عودة تمزقات الغضروف المفصلي الخفيفة إلى ممارسة الأنشطة الطبيعية في غضون أسابيع قليلة، بينما قد تستغرق التمزقات الأكثر خطورة عدة أشهر للشفاء.

بعد جراحة الغضروف المفصلي بالمنظار

هو إجراء جراحي يتم إجراؤه لإصلاح الغضروف المفصلي الممزق أو التالف في ركبة الشخص. يتم تنفيذ هذا الإجراء باستخدام نوع من الجراحة طفيفة التوغل تسمى تنظير المفاصل.

عادة ما يتم إجراء الجراحة تحت التخدير الموضعي ويبقى المريض مستيقظا ولكن لا يشعر بأي ألم. يقوم الطبيب بعمل شق صغير في الركبة بواسطة كاميرا صغيرة تسمى منظار المفصل ويمكنه مراقبة الهياكل الموجودة داخل الركبة من خلال هذه الكاميرا.

تستغرق العملية عادة حوالي 30-60 دقيقة لإكمالها جراحة الغضروف المفصلي بالمنظار ويمكنك بعد ذلك الخروج من المستشفى في نفس اليوم. من المهم إراحة ركبتك، ووضع الثلج لتقليل التورم، واستخدام الأدوية التي أوصى بها طبيبك.جراحة الغضروف المفصلي بالمنظار

عملية الشفاء بعد جراحة الغضروف المفصلي بالمنظار

قد تختلف عملية الشفاء اعتمادًا على موقع وحجم ونوع التمزق. عادة، سيتم خروجك مباشرة بعد الجراحة بعد مراقبتك لبضع ساعات.

في الأيام القليلة الأولى، قد تواجه تورمًا خفيفًا وألمًا ومحدودية في الحركة في ركبتك. قد يصف طبيبك مسكنات الألم والأدوية المضادة للالتهابات للحفاظ على الألم تحت السيطرة.

جراحة الغضروف المفصلي بالمنظار في فترة ما بعد الجراحة، من المهم اتباع تمارين العلاج الطبيعي وبرنامج إعادة التأهيل الذي أوصى به طبيبك. تعمل هذه التمارين على تقوية عضلات الركبة وزيادة مرونة الركبة ومنع تقييد حركات الركبة.
خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد الجراحة، يوصى بتجنب ممارسة التمارين الرياضية الشاقة. سوف ينصحك طبيبك بشأن الوقت الذي يمكنك فيه العودة تدريجياً إلى أنشطتك الطبيعية.