علاج كسور الورك

علاج كسور الورك

تحدث كسور الورك عند كبار السن نتيجة السقوط أو الصدمة. هذه الحالة يمكن أن تؤثر بشكل خطير على الحياة اليومية. علاج كسر الوركإنه إجراء جراحي يتم إجراؤه لتصحيح هذه الحالة أو تخفيفها.

كم من الوقت يستغرق علاج كسر الورك؟

علاج كسور الوركقد تختلف مدة العلاج تبعا لعوامل كثيرة. ويختلف عادة حسب حالة المريض ونوع الكسر وطريقة العلاج.

بعد قبول المريض لأول مرة، يتم تحديد نوع وشدة الكسر من خلال اختبارات الفحص والتصوير للاشتباه في كسر الورك. تتطلب هذه العملية عادةً اهتمامًا فوريًا ويمكن إكمالها في غضون ساعات قليلة.

مطلوب التدخل الجراحي في معظم كسور الورك. قد تختلف العملية الجراحية حسب نوع الكسر والحالة الصحية العامة للمريض. تستغرق الجراحة عادة بضع ساعات.

تعد عملية تعافي المريض مهمة في فترة ما بعد الجراحة. تتم مراقبة المريض في المستشفى لبضعة أيام بعد الجراحة. في هذه العملية، يتم توفير إدارة ألم المريض ومكافحة مخاطر العدوى والتعبئة.

تعمل برامج العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل على استعادة قوة عضلات المريض وقدرته على الحركة. قد تستغرق هذه العملية عدة أسابيع، حسب الحالة الصحية العامة للمريض وشدة الكسر. غالبًا ما تتطلب كسور الورك إعادة تأهيل ومتابعة طويلة الأمد. يجب على المريض إجراء فحوصات منتظمة للطبيب طوال عملية الشفاء.

تختلف المدة المحددة لعلاج كسر الورك اعتمادًا على عملية التعافي الفردية للمريض. في حين أن التعافي قد يكون سريعًا لدى بعض المرضى، إلا أن التعافي قد يستغرق وقتًا أطول لدى المرضى المسنين أو الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى.

كيف يتم علاج كسر الورك؟

تحدث كسور الورك نتيجة لصدمة أو بسبب حالات مثل ضعف العظام. يتطلب تدخل طبي خطير. ولذلك، فإنه يشمل أساليب مختلفة علاج كسر الورك يتم انجازه.

  • عندما يقوم مريض يشتبه في إصابته بكسر في الورك باستشارة الطبيب، يتم إجراء الفحص البدني وإجراء اختبارات التصوير. عادة ما تستخدم الأشعة السينية في المرحلة الأولى. ومع ذلك، في بعض الأحيان قد تكون هناك حاجة إلى طرق تصوير مفصلة.
  • تتطلب كسور عنق الفخذ عادةً علاجًا جراحيًا. تشمل الخيارات الجراحية التسمير (مغلق أو مفتوح)، أو وضع المسمار، أو تركيب الأطراف الاصطناعية.
  • عادةً ما يتم علاج الكسور بين المدورين بالجراحة. يتم إجراء التدخل الجراحي لربط القطع المكسورة ووضع طرف صناعي مناسب.
  • بعد الجراحة، عادة ما يبقى المرضى في المستشفى لبضعة أيام. في هذه العملية، تعد إدارة الألم ومكافحة مخاطر العدوى والتعبئة المبكرة أمرًا مهمًا.
  • تعمل برامج العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل على زيادة قوة عضلات المريض وقدرته على الحركة. قد تستغرق هذه العملية عدة أسابيع، حسب الحالة الصحية العامة للمريض وشدة الكسر.
  • إذا كان المريض غير مناسب لعملية جراحية، يتم النظر في العلاج المحافظ. في هذه الحالة، تتم إدارة المريض من خلال الراحة في الفراش، ورفع المريض، والعلاج الطبيعي.
  • يعد علاج كسر الورك عملية طويلة الأمد، وتلي عملية تعافي المريض فحوصات طبية منتظمة. جلسات العلاج الطبيعي والتمارين التي يمكن القيام بها في المنزل تعيد استقلالية المريض.

قد يختلف علاج كسر الورك من مريض لآخر ويتطلب نهجًا فرديًا. من المهم التصرف وفقًا لتوصيات الطبيب وإكمال عملية العلاج.

بعد علاج كسر الورك

علاج كسور الوركعلاج كسر الورك قد تختلف فترة ما بعد العملية حسب نوع الكسر وطريقة العلاج والحالة الصحية العامة للمريض.

بعد الجراحة، عادة ما تتم مراقبة المرضى في المستشفى لبضعة أيام. في هذه العملية، يتم توفير إدارة الألم وفقًا لنوع الكسر ويتم التحكم في خطر العدوى. من المهم فحص المنطقة الجراحية بانتظام والعناية بالجروح. وينبغي الإبلاغ عن أي علامات للعدوى إلى الطبيب على الفور.

تساعد برامج العلاج الطبيعي المريض على استعادة قوة العضلات وقدرتها على الحركة. يتم تخصيص هذه العملية اعتمادًا على شدة الكسر والصحة العامة للمريض. التمارين التي يجب القيام بها في المنزل أو في مركز العلاج الطبيعي تقوي العضلات. أداء هذه التمارين بانتظام يمكن أن يسرع عملية الشفاء.

يمكن للأجهزة المساعدة المستخدمة لتقديم الدعم أثناء المشي أن تساعد المريض على التحرك بأمان وراحة. الراحة في الفراش في فترة ما بعد الجراحة المبكرة قد تساعد في عملية شفاء الكسر. ومع ذلك، فإن الراحة في الفراش لفترة طويلة يمكن أن تزيد من خطر ضعف العضلات والمضاعفات.

يحتاج المرضى الذين يعانون من كسور الورك بشكل عام إلى مراقبة صحة العظام والصحة العامة. ويجب السيطرة على مخاطر ضعف العظام، وخاصة هشاشة العظام. يمكن أن تسبب عملية علاج كسر الورك تأثيرات عاطفية ونفسية على المريض. الدعم النفسي والاستشارة مهمة للمريض وأفراد الأسرة في هذه العملية.

علاج كسر الورك تختلف فترة ما بعد الجراحة اعتمادًا على عملية التعافي الفردية للمريض. يتم تخصيص خطة العلاج لكل مريض. يعد اتباع توصيات الطبيب أمرًا بالغ الأهمية لتحقيق الشفاء الناجح.